/كأن شيئاً كان” كتاب أدبي للشاب أحمد جابر يثير التساؤل في عقل القارئ

كأن شيئاً كان” كتاب أدبي للشاب أحمد جابر يثير التساؤل في عقل القارئ



صدر مؤخرا كتاب ” كأن شيئا كان ” للكاتب الشاب أحمد جابر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت ، وهو عبارة عن نصوص تندرج تحت ما يسمى بالقصائد النثرية أو الشعر أو الخواطر، حيث يترك الكاتب جابر جزء من النص مفقودا، ليكمله القارىء كيفما يشاء ، وقد يصل إلى ما يريد ، وقد لا يصل ولكنه يصل الى نهاية ما .
يقول جابر عن كتابه بانه يحتوي على الكثير من التناقضات، فالغموض والوضوح يتصرعان في النصوص، ومليء بالاسرار المخفية وراء الحقيقة المعلنة واحيانا كثيرة يثير التساؤل في عقل القارئ، لماذا وكيف؟

ويعد كتابة كـأن شيئا كان الكتاب الثاني له بعد كتابة الاول ” بعد رحلة العشرين عاماً” حيث بدأ الكتابة فيه في شهر تموز 2014 ليستمر به خمسة شهور ويحتوي على تنوع من حيث الطول والمضمون والاسلوب ويقع في 112 صفحة متوسطة الحجم .

ويأمل جابر ان تذكرة فلسطين بعد وفاته في ظل ما يمارسه من كتابة ادبية ، ويرفض ان يتم تشبيه بدرويش من حيث الكتابة لان شاعرنا الراحل لن يشبهه أحد ومن الصعب ان يتكرر، وما أكتبة ليس تقليد لاحد ووعلى الكاتب ان ينسج شخصيته المختلفة ليكون متميزا ، وقدم جابر اعتذارا للشاعر درويش حين اقتبس من جداريته في بداية الكتاب ” كأن شيئا لم يكن ” لان كتابه يخالف الاقتباس أي ” كأن شيئا كان”.

وينحدر جابر من بلدة كفر راعي قضاء جنين ويبلغ من العمر 23 عاما ويعمل مهندسا مدنيا في شركة المجموعة العالمية للهندسة والاستشارات ويدرس الماجستير في تخصص هندسة الطرق والمواصلات في جامعة النجاح الوطنية .

علاء كنعان



اقرأ أيضاً  دراسة: الفقر مرتبط بانخفاض القدرات المعرفية لدى الشباب