/إخراج الفيلم الوثائقي قبل تحقيقه

إخراج الفيلم الوثائقي قبل تحقيقه



يتناول كتاب «صانع الأفلام – قراءة في إخراج الفيلم الوثائقى» للكاتب طلال سيف، بالأمثلة عناصر صناعة الفيلم الوثائقي من مرحلة ما قبل الكتابة، مروراً بالخطة البحثية وجمع المعلومات، فتحديد الأشخاص والتصوير بعناصره، شارحاً المؤثرات المختلفة مثل المؤثرات الصوتية، والتعليق، والانتقال بين المشاهد ثم المونتاج.
يقول المؤلف في كتابه الصادر عن دار الحضارة للنشر: «إن الصورة في الفيلم الوثائقي هي اللغة الأم، وأداة التعبير الأولى التي يؤسّس عليها صانع الفيلم العمل محل التنفيذ، فاللغة البصرية في الفيلم الوثائقي تعد محور العمل والعمود الفقري لبناء سيناريو متكامل، فالتعبير بالصورة أوقع وأثرى وأكثر ثباتاً وتأثيراً في الوجدان من المفردات والموسيقى التصويرية والمؤثرات الصوتية وغيرها من مفردات الصوت المكملة للصورة، وليست الشارحة لها. مؤكداً أن «الصورة عنصر انطباعي، معلوماتي في المقام الأول، أي أنها تمنح المتلقي معلومة أو توقعاً ما لحدث سيأتي في مشهد لاحق أو تأثيرًا نفسيًا معينًا».

ويضيف طلال سيف: «لا يزال الفيلم الوثائقي الذي انتقل من عالم السينما إلى عالم التلفزيون مادة ثرية للقنوات الفضائية إضافة إلى عالم (الإنترنت) فالتطورات التقنية الهائلة في معدات التصوير التلفزيوني والمونتاج والإضاءة والصوت، دعت الكثيرين من أصحاب المواهب إلى دخول عالم الفيلم الوثائقي الذي لم تعد تكلفة إنتاجه معضلة كما كان من قبل».

ويوضح الكاتب أن التطورات التقنية أظهرت مصطلحاً جديداً وهو «صانع الأفلام»، هذا المصطلح الذي ينظر إليه بعضهم على أنه يعني مخرج العمل، لكن الأمر يختلف إذا ما نظرنا إلى تاريخ السينما الوثائقية فصانع الأفلام إذا ما نظرنا إليه من هذه الزاوية يمكننا تعريفه: إنه ذلك الشخص المؤسس للفكرة (ما قبل الكتابة) والذي يصيغها في شكل سيناريو يشتمل على الصورة وكتابة التعليق والحوارات والمداخلات… والقائم بعملية التصوير والإخراج النهائي».

اقرأ أيضاً  جامعة إيطالية تطلق مبادرة "ويكيبيديا من أجل اللاجئين"

ويكمل سيف: إن عمل صانع الأفلام يعتبر عملاً مخططاً منذ البداية حتى انتهاء العمل، أما الرافضون لعملية التخطيط لاعتمادهم على الكاميرا الارتجالية، فلا يمكننا اعتبار عملهم اعتباطياً، بل هو عمل مخطط منذ البداية أيضاً بناء على تصور ذهني لدى صانع الأفلام عن فكرة ما، يبدأ بتصويرها ثم يعمد بعد تفريغ الأشرطة وقراءتها قراءة واعية إلى التخطيط لعملية الكتابة ثم إتمام إخراج العمل بالتوليف (المونتاج). وأضاف: «لا نؤيد هذه الطريقة في صناعة الفيلم الوثائقي وننصح صنّاع الأفلام باعتماد الطريقة الأولى، فكل فيلم يقدمه صانع الأفلام لابد أن تسبقه فكرة ما وتصور ذهني عن الموضوع محل الدراسة محكوم بمعتقد (أيديولوجيا) صانع الفيلم،، فقناعات صانع الأفلام تظهر جلياً من خلال النص المكتوب، وأيضاً في لغة الصورة التي تنقل إلينا رؤية صانع الأفلام في الموضوع محل التصوير. فالصورة بكل مكوناتها من (الديكور- الإكسسوار- الإضاءة – العنصر البشري) تقدم مادة معلوماتية وتأثيرات نفسية لا يمكن إغفالها، لأن الصورة لا تقدّم الجمالي فقط، بل أيضاً الاعتقادي (الأيديولوجي). أما عملية التوليف (المونتاج) فهي المحصلة النهائية لرؤية صانع الأفلام».

ويختتم طلال سيف كتابه موضحاً أن مصطلح صانع الأفلام يمنح مساحة من التفرقة بين الإبداع الفني والممارسة التقنية فصانع الأفلام هو ذلك الشخص الذي يحمل المواهب الثلاث (الكتابة – التصوير – الإخراج) حتى إن كان الإخراج يشمل ضمن مفرداته الإشراف على الكتابة والتصوير والإضاءة والصوت، وغيرها من مفردات صناعة الفيلم بوصفها مفردات يقوم بكل جزئية منها متخصص بذاته، لكن في هذه الحالة لا يعتبر المخرج صانعاً للأفلام إلا إذا قام بالمواهب الثلاث مجتمعة.

 

هيام الدهبي – الحياة



اقرأ أيضاً  حفريات في الفكر اليهودي المعاصر