/تحدي الكتب العشرة المؤثرة: تشجيع أم تمييع للقراءة؟

تحدي الكتب العشرة المؤثرة: تشجيع أم تمييع للقراءة؟



حسب تقرير التنمية البشرية يقرأ المواطن في الدول العربية حوالي 10 دقائق في كتاب بالسنة مقابل 12 ألف دقيقة للمواطن أوروبي. مبادرة “تحدي 10 كتب المؤثرة” تسعى إلى تغيير هذا الواقع.

حملة “الكتب العشرة المؤثرة” هي تحد جديد يرتكز على أن ينشر المشارك فيه قائمة لعشرة كتب قرأها وأثرت فيه، ثم ينشر معها قائمة لعشرة أشخاص يدعوهم للمشاركة في التحدي، ليعلنوا بدورهم عن لائحة الكتب العشرة التي بصمتهم. وقد انتشرت هذه الحملة بشكل واسع على الموقع الاجتماعي فيسبوك، والهدف منها تحويل مواقع التواصل الاجتماعي إلى فضاءات للتشجيع على القراءة.
تحريض على القراءة

ويرى الشاب محمد المساوي أن “تحدي 10 كتب ليس تحديا للتباهي، بل هو تجربة جميلة أساسها تحريض الأصدقاء على القراءة والمساهمة في إعلاء شأن الكتاب، خصوصا بعد أن أصبح “الاستسهال” والتباهي بالمعلومة الجاهزة هو السائد”. ويضيف محمد، في تصريحه لـ DW عربية أن تذكر 10 كتب لا يعني أن هذه الكتب غيرت حياتك بصورة كاريكاتورية. ويرى أن هذه الصورة تنمو في ذهن من لا يقرأ.

ويؤكد محمد: “شخصيا استفدت من هذه التجربة من خلال اكتشافي لعناوين كتب جديدة لم أكن أعرفها، زرعت في الفضول المعرفي وحرضتني على البحث عنها لقراءتها. أيضا، من خلال “قوائم العشرة كتب”، استطعت أن أفهم الخلفية الفكرية والفلسفية لبعض الأصدقاء”.

وفي ذات السياق، يؤكد الشاب حميد مسافي أن تحدي 10 كتب المؤثرة هو “نوع من المحاولة الجادة لمزاحمة المحتوى العابث الذي يطغى على الويب، ولا أرى فيه أي انسياق مع أي موجة، ولا أي حب للظهور أو التباهي”. ويتابع حميد: “لقد لاحظت أن المبادرة حفزت الكثير من الشباب على القراءة، لأن الكثيرين ممن أعرف وممن لم يحملوا كتابا في حياتهم، طلبوا مني بعد الحملة كتبا إلكترونية وتصفحوها بالفعل وناقشوني فيها”.

اقرأ أيضاً  صدور ديوان ( ضوء الماء ) للشاعرعلي مولود الطالبي

وتقول الشابة غيثة الزين إن “الجميل في هذا التحدي أنه تطور ليصبح تحديا آخر يقوم على نشر كل شخص لعنوان كتاب ينوي قراءته خلال عشرة أيام، ثم يدعو أصدقاءه لفعل نفس الشيء. وبعد مرور العشرة أيام، ينشر كل واحد ملخص الكتاب الذي قرأه ورأيه فيه. وهنا يكمن التحدي”.

تمييع وتباه

وبالرغم من الانتشار الواسع لهذه الحملة، إلا أن بعض الشباب يعتقدون أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي أساؤوا تطبيقها، “فهي كفكرة إيجابية في حد ذاتها، وتحدي الكتب هو تحد نحن بحاجة إليه، لكن التطبيق كان يجب أن يكون مختلفا. وقد رأيت كثيرين ممن لم يفتحوا كتابا في حياتهم، قد شاركوا وسردوا قائمة من عشرة كتب وهذا يدل على نوع من التمييع للتحدي”. تقول الطالبة أميمة دلال، وتضيف: “كان الأحرى أن نتحدى بعضنا في 10 كتب سنقرؤها، ونحدد المدة الزمنية للقيام بذلك”.

ويتفق الشاب أنس عياش مع أميمة ويقول: أن ” من خلال متابعتي لبعض المشاركات في التحدي، بدا لي أنه تم تمييع الفكرة وتحولت إلى نوع من التباهي. فقد حاول كثيرون استعراض كتب قالوا إنهم قرؤوها، فلو كانوا فعلوا حقا، لظهر ذلك على كتاباتهم ونقاشاتهم السطحية والمليئة بالأخطاء في كثير من الأحيان”.

سخرية…

وبالمقابل، سخر البعض من بعض من شاركوا في التحدي ونشروا قوائم بعناوين كتب وهمية ومضحكة. والهدف من ذلك حسب الشاب يوسف بلعربي، “ليس السخرية من فكرة التحدي، بل ممن ادعوا أنهم قرأوا كتبا وأثرت في حياتهم، وهم في الحقيقة لم يقرأوا شيئا، كما أنهم ينشرون عناوين كتب صعبة من ناحية استيعاب مضامينها”.

وكان الشاب محمد الصيباري واحدا ممن نشروا لائحة بكتب وهمية وبعناوين ساخرة. يقول محمد لـ DWعربية: “أنا لم أسخر من التحدي، لكنني سخرت من محتواه فقط من باب المزاح، وذلك عندما تحدتني صديقة لأنشر قائمة بعشرة كتب أثرت في حياتي. بالنسبة إلي مثل هذه التحديات لا تعدو أن تكون نوعا من المتعة فقط”.

اقرأ أيضاً  موسوعة الوثائق القطرية

القراءة مسألة عشق

أما المعطي قبال، المسؤول عن اللقاءات الثقافية في معهد العالم العربي بباريس، فيؤكد لـ DWعربية: “من ميزات مثل هذه المبادرات أنها تشجع القارئ على تذكر النصوص التي خلقت وقعا مؤثرا في المتخيل، وبالتالي غيرت من رؤيته للأشياء والعالم، ما عدا ذلك، تبقى مبادرة فيسبوكية بلا جدوى، لأن القراءة مسألة عشق ومتعة شخصية وفردية لا يمكن لاستفتاء أو استقصاء الإيفاء بروحها”.

وتجدر الإشارة إلى أن أكثر الكتب قراءة بالنظر إلى قوائم “تحدي 10 كتب”، هي: القرآن، وكتب غابرييل غارسيا ماركيز وباولو كويلو ويوسف زيدان وأحلام مستغانمي وجبران خليل جبران.