/تقنيات التعبير في القصة القصيرة اليمنية الحديثة

تقنيات التعبير في القصة القصيرة اليمنية الحديثة



ما من شك في أن من يقرأ للمبدعة نادية الكوكباني سواءً في كتاباتها القصصية أو الروائية أو المقالية الصادرة في الصحف ، سيجد نفسه ـ منذ اللحظة الأولى للقراءة ومن دون أن يشعرـ وقد عقدت ولاءً بينها وبين النص المقروء دون رأي منه أو استئذان .

خذ مثلاًً أعمالها القصصية ومجموعتها القصصية الثانية ((دحرجات )) ستلاحظ فيها أن القاصة ـ ومنذ العتبة الأولى (العنوان) ـ تحاول ترسيخ ملامح الأبعاد الفنية التي ترمي إلى إيصالها إليك ، فهاهي تدحرجك رويدًا رويداً لتلتقي بمفردات نصوصها ثم تدفعك دفعاً للبحث عن مدلولاتها واستنطاق منظوماتها المرئية وغير المرئية التي ستتراءى لك بعد الانغماس في متخيلها التعبيري الذي يجنح إلى البساطة في الطرح والعمق في مناقشة قضايا إنسانية وحياتية عامة , متوغلة بتلك البساطة في أماكن عميقة من الطبائع والسلوك والرغبات الإنسانية العامة . وتلك البساطة والعمق هما من سبق وأشار إلى هيمنتهما على تقنيات القاصة الكتابية الناقد الفذ الدكتور عبدالعزيز المقالح في تقديمه للمجموعة الأولى للقاصة حينما قال : (( إن البساطة والعمق هما طريق المبدع الموهوب إلى كتابة القصة , فعن طريق هذين العنصرين تستطيع الكاتبة المبدعة أن تحول الفكرة البسيطة إلى عمل فني ممتع وبديع )) . اقرأ مثلا لتلك البساطة قصة ((أيسكريم فراولة)) ستجد أن فكرتها بسيطة جداً، إلا أن دلالاتها عميقة جدًا . ذلك أن القاصة وإن نسجت حبكتها من مشهد بائع الأيسكريم الذي قد نراه في حياتنا بشكل يومي ؛ إلا أن وعيها الفني قد جعله ينمو ويتشكل وينساب في لغة سردية ترقى به عن بساطة ذلك المشهد وعفويته , وتضيف إليه ليتحول إلى بؤرة رؤيتها الخاصة التي أرادت ترسيخها في ذاكرة المتلقي ووجدانه ، فارضة عليه إعادة حساباته في مجريات الحياة والنظر إليها بوعي أكبر مما هو عليه . وإذا تساءلت عن مكمن السر في ذلك التأثير ستجد أن القاصة تستخدم أكثر من تقنية كتابية وتعبيرية في نسج خيوط القصة وتشابك فيما بينها بإحكام شديد يمنع من تسرب مدلولاتها لأي قراءة عابرة . خذ مثلا تقنية الزمن السردي الذي تتحرك في إطاره أحداث القصة ، فإذا تتبعت جريانه فسيوصلك حتما إلى المدلولات الثاوية خلف المفردات . اقرأ معي مستهل القصة ستجد فيها : (( يتسلل صوت الموسيقى الصادر من سيارة بائع الأيسكريم المتجولة إلى نافذة حجرتها ، ينقض على مسامعها ـ على غير عادته ـ  بوحشية رغم عدم تغيره أو حتى استبداله بنغمات أخرى ))

اقرأ أيضاً  التواصل عبر الترجمة في عالم رقمي

لا نبالغ إذا ما قلنا أن هذه الجملة السردية الافتتاحية هي الدينامو المشغل الذي جعل الزمن يتحرك في القصة من غير أن نستطيع إدراكه إلا من خلال تأثيره في بطلة القصة ،وهو ما تم الكشف عنه رويداً رويدًا في خضم الأحداث التي تحركت في القصة حركة دائرية تنتهي من حيث ابتدأت . أما بداية تلك الحركة الزمنية فتتجلى من المشهد الافتتاحي المذكور سابقا ،ذلك أن صوت الموسيقى الذي لم يتغير قد أتى اليوم في حياة البطلة  ( على غير عادته ) ليتحول إلى ذريعة سردية للعودة بالزمن عبر تقنية ((الفلاش باك))  إلى الخلف ، مرحلة الطفولة تحديدا ، وهي المرحلة التي أشار إليها المتن السردي بقوله : ((هي أيضًا كانت تحب إيسكريم الفراولة . كانت تعيد نقودها دون نقصان ، عادة في اللحظة الأخيرة دون أن تشتري أيسكريم فراولة ، يدلل أطفال الحي جميلته ويتناوبون شراؤه لها . الأيسكريم الذي يذوب في يدها بحرارة غيرة الصديقات وتباهيها ))

بعد هذه المعلومات السردية المهمة عن ماضي بطلة القصة ، ونظرًا لطبيعة القصة القصيرة التي تقتضي التكثيف والتركيز ؛ يتقدم السارد بعجلة الزمن إلى الأمام بأقصى سرعة ، فيصل بالمتلقي إلى  لحظة وصول البطلة إلى أهمّ مرحلة في حياة الإنسان (سنّ الزواج)، واصفاً تجذر تلك الطبيعة الاستغلالية في ذاتها بشفافية عالية تاركا للمتلقي حرية الحكم على مثل هذا السلوك بعد أن شخّّّّّّّّص له البنية السايكولوجية الأساس ،عارضا لأهم المحطات التي أدت إلى انتهاجه ، ليصل إلى القول : (( هي أيضًا كانت تطلب المزيد من أيسكريم الفراولة . كل خطابها كانوا يجلبون لها قالباً كبيرًا منه عند زيارة والدها الذي اقتنع بأنها موضة الجيل الجديد…. القالب الذي ما أن يحط حتى تزيحه ابنته جانبا كأنما تنتظر قالباً بمذاق ألذ))

اقرأ أيضاً  خزانة ترابية مجموعة قصصية لنوزاد جعدان

وبالشفافية نفسها وبالوتيرة الزمنية السريعة ذاتها يعرض لنا السارد تبعات ذلك السلوك الذي انتهجته البطلة، تاركاً للمتلقي حرية اختيار انتهاجه أو التحريض على رفضه ، وذلك حينما يقول : ((تباعدت المسافة بين قوالب أيسكريم الفراولة التي كانت تأتيها حتى انعدمت … تزيّن حائط حجرتها بلوحة أيسكريم فراولة داهمتها خطوط سوداء تتعمد وضعها كلما طالت عيناها بياضا يغزو ليل شعرها ، تطل من نافذتها ترقب أطفالا أهدى لها آباؤهم يوماً أيسكريم فراولة وغادروا دون أن تأكله ))

بهذه الجملة السردية ينهي الزمن دورته ، ويعود إلى النقطة التي انطلق منها  ((لحظة سماع صوت موسيقى سيارة الأيسكريم )) , بيد أن هذه العودة لم تكن طبيعية ؛ فقد أحدثت في ذات المتلقي دويّاً عظيماً بعد أن عرض عليه السارد في مسرح النص حياة شخصية يشعر أنها قريبة منه  جدًا , ربما قد شاهدها بأم عينيه  ولاحظ مدى الفاجعة التي انتهت إليها. هذا كله تم عرضه بطريقة بسيطة جداً إلا أن دلالاتها غائرة بعمق في الذوات المتلقية ، ذلك حينما تحول السرد إلى بطاقات سايكيولوجية يعرضها.

 

أحمدصالح الفراصي