/أرى صورتي في الغمام

أرى صورتي في الغمام



عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة الشعرية ” أرى صورتي في الغمام ”
للشاعر والقاص الفلسطيني المقيم في السويد ” سعيد الشيخ ” .
تقع المجموعة في 96 صفحة من القطع المتوسط، وتتضمن ثلاثين قصيدة.
تصميم الغلاف: إسلام الشماع. اللوحات الداخلية من أعمال الفنان عبد الهادي شلا.

” سعيد الشيخ ” في مجموعته الشعرية الجديدة؛ يقترف الوجود بسلالة من نار، ويحتفي بالأمكنة من خلال ذاكرة ندية؛ وصولاً إلى سماء مرتجاة وبحار تغوي بالرحيل، حيث الشاعر يحترف الأسفار والهجرات، والغربات والمنافي التي تقتلع من عميق روحه ورود الحنين، وتبقى الجذور تنغل حيّة تحاول المعاد.
مشاعر موزّعة، والشاعر عالق بين الماء والنار. تارة هنا وتارة هناك، حيث لا وقت سوى للحلم والوهم والرؤيا، وحيث البعيد والقريب بمتناول الشعر، الشعر العزاء، الشعر المتجارح المتناوح. شعر البوح والشكوى في محمول قصيدة النثر الذاتية واليومية، والميتافيزيقية التي تتشابح مع الواقع وتخطه وتفكك صلودته وتجعله يسيل ويجري، ويتدافع ويتدافق في اللغة بعيدًا عن الأسلبة وجفائها أو تعقيدها ، حيث يصنع الشاعر هنا قصيدته من بعض كلمات شفافة هي عدّته الكافية للوصول إلى مراده لبلوغ ذروة تعبيره الداخلي، الصادق والحميم.

” أرى صورتي في الغمام” مجموعة تحتفي بأمكنة باتت محرمة، بعد أن كانت هي الحلال الخالص والوطن التاريخي. وعلى هذه العدالة المنتفية يقوم الحلم لتحقيق الأمل والرجاء.

على الغلاف الخلفي للمجموعة نقرأ:

( هل تركتني أمي ألهو خلف الجنادب
وحملت الوسادة
كأن بها تحملني هاربة بي

هل حدث وأن خبّأني الكهف
من افتراس الطائرات
وأرسلني بعد سنين طويلة
مصابًا بالمواسم
ولي كل الجهات/
مكثفًا بالهواء
ولي كل البلاد
ومخيم يشهد بالجراح
على عمر نقشته المجازر
لحمًا موزعًا بين الحقول
ودمًا سائلاً عند السواحل

اقرأ أيضاً  صدور ديوان ( ضوء الماء ) للشاعرعلي مولود الطالبي

هل لي بين تضاريس الألم
أن أقف لألمّ أنفاسي
وأنظر إلى السماء
لأرى صورتي في الغمام ).

من قصائد المجموعة:
مرايا الغربة والحنين / صفورية ذات صيف / نصوص من ضباب / بكاء الصوّان / انتحـار
وطن يقود الروح / حجر بين الماء والماء / خربة الرومي / فقاعات كونية / في حل الدولتين
طفولة هنا طفولة هناك / رجل من شعر / كائنات سوريالية / ساكنو الدبابة / قبل المساء

الوسوم: